فوائد عشبة الكثيرا

عشبة الكثيرا تستخرج مادة الكثيرا من نبات أو شوك القتاد، وهو من النباتات العشبيّة وينمو في الجبال، والكثيرة أو الكثيراء هي مادّة صمغية يتم استخراجها من هذا النبات، وبسبب شهرة هذه المادة يتمّ تسميته نبات القتاد بعشبة الكثيرا. تحتوي هذه المادة على الكثير من الأملاح المعدنية مثل البوتاسيوم، والكالسيوم، والسكريات، والكربوهيدرات، والمواد النشوية، والمواد الراتنجية، والمواد السيلولوزية.

تنمو هذه العشبة في إيران وتركيا وسوريا والعراق، ومن خلال صنع شق أو جرح في هذا النبات؛ حيث تخرج المادة الصّمغية وتتصلب بلون العظام، ثم يتمّ استخدامها في العلاجات الطبية، فالكثيرا منها السائلة ومنها الصلبة. والكثيرا ذات النوع الصلب الأبيض يكون شكلها كالقشور والأظافر البيضاء، والكثيرا التي تأتي على شكل لبان وهي بنيو اللون،

 

وسنتحدّث هنا عن فوائد عشبة الكثيرا المتنوعة. فوائد الكثيرا تساهم الكثيرا في تطويل الشعر وتكثيفه خلال استخدامه مدة شهر، وعدا عن ذلك توقف تساقط الشعر فيصبح الشعر غزيراً، حيث يتمّ نقعها في الماء مدة أربعٍ وعشرين ساعة، ثم يتمّ خلطها بالخلاط الكهربائي، وبعد أن تصبح الخلطة جاهزةً توضع على الشعر، وتترك لمدة ساعة، ثم يغسل الشعر جيداً من آثار الخلطة. نتيجة تنوّع المواد والأملاح التي تحتويها يتم استخدامها في المُستحضرات التجميلية، وكذلك في تصنيع معجون الأسنان. من الدّواعي الطّبية للكثيرا نذكر: علاج الإسهال، والسّعال، وخشونة الصدر، والرّئة، والتهاب الحنجرة، وتورم العينين.

تفيد الكثيراء في القضاء على حرقة المعدة والكلى، وحرقة البول، وهي مليّنة للمعدة. تزيل الكلف والنّمش، وإذا خلطت بكبريت تعالج الحكة والجرب والبهاق والبرص، وكذلك تنعّم البشرة وتصفيها إذا تم خلطها مع اللوز والسّكر والنّشا. تستخدم للتسمين وزيادة الوزن لمن يعانون من النّحافة الشّديدة؛ حيث تؤخذ كميّة من الكثيرا وتُطحن جيداً كالبودرة الناعمة، ثم تذوّب ملعقة كبيرة مع اللبن ويتم شربها وتناولها مع الإفطار،
ويمكن تناولها ثلاث مرات يومياً للحصول على نتيجة أسرع، وأيضاً تخلط ملعقة صغيرة من الكثيراء مع نصف لتر حليب، ويتم تحلية الشّراب مع السكر أو العسل، ثم يُتناول هذا الخليط مرتين صباحاً ومساءً بمقدار ملعقة كبيرة، ومن الوصفات الأخرى هي خلطة الكثيرا مع النشا واللوز والسكر ثم يتم تناولها. إذا كانت الكثيرا في الحالة السّائلة،

يتم تحضيرها في التّعريق الرّخامي أو ما يسمى بالآبرو، وذلك عن طريق نقعها في الماء المقطر لمدة ثلاثة أيام، ومن ثمّ تُصفّى جيداً بعد ذوبانها، وبعد الحصول على سائل كثيف يتم سكبها في أحواض خاصة بالرّسم، فالغاية من هذه المادة هي للرسم عليها.

 

صورة ذات صلة

فوائد الكثيرا تشتهر نبتة الكثيرا بفوائدها العظيمة للشعر، ومن أهمّ فوائدها في هذا المجال: تفيد نبتة الكثيرا في زيادة طول الشعر بفترةٍ قصيرة. تزيد من كثافة الشعر وتُغطّي الصلع. تعطي الشعر صحةً ولمعاناً. تعالج السعال والتهابات الحلق وحشرجة الصدر. تعالج التهابات المعدة والأمعاء والتهابات الكلى، وحرقة المعدة. تُخفّف من حدة سموم الأدوية المختلفة وتزيد من فعاليتها في الجسم. مفيدة للبشرة؛ حيث إنّها تزيل الكلف والنمش وتنعم البشرة.

تعالج أمراض البشرة المستعصية كالبهاق. زيادة الوزن وعلاج النحافة المفرطة. ولتحقيق أكبر استفادة ممكنة من نبتة الكثيرا فيما يخص الشعر يجب اتباع الطرق التالية: تؤخذ قطع الكثيرا الصلبة، وتُنقع في الماء لمدّة 24 ساعة. تخلط الكثيرا مع مائها في الخلّاط الكهربائي، حتى تصبح على شكل جل.
يتم وضع جل الكثيرا على فروة الرأس، ويُترك لمدّة ساعة كاملة. يتم غسل الشعر جيداً. خلطة عشبة كثيرا للشعر لا توجد كميّة محددة يتم استخدامها في خلطات الشعر المنتجة من الكثيرا، ويمكن خلط الكثيرا بمواد مساندة أخرى للحصول على خلطة مفيدة جداً للشعر وذلك حسب الخطوات التالية: المكونات مجموعة من قطع الكثيرا الصلبة.

ملعقة من الريحان المطحون. ملعقة ونصف من السدر المطحون. بيضة واحدة. كأس من الماء المغلي. طريقة التحضير تُنقع الكثيرا بالماء المغلي لمدة 24 ساعة. توضع الكثيرا مع مائها في الخلّاط، وتُضاف إليها البيضة، ويتم خفقها لمدّة خمس دقائق. يضاف الريحان والسدر، وتخلط المكونات حتى تتجانس.

إذا كان الخليط سميكاً تُضاف له كميّة من الماء المغلي، ويخلط حتى يصبح سائل القوام. يتمّ وضعه على الشعر من أطرافه حتى جذوره وهو دافئ، ويُترك على الشعر لمدّة لا تقل عن أربع ساعات، ولا مانع من النوم به، ثم غسله بالماء والصابون. يستخدم هذا الخليط مرتين في الأسبوع. يُذكر أنّ الكثيرا لها أنواع مختلفة منها الصلبة وأخرى السائلة، ومنها ما تصلح للأكل ومنها ما تُستخدم للطلاء والأغراض المختلفة، ويُحذّر من الكثيرا المُقلّدة لأنّ لها أضرار كبيرة.