فوائد واضرار حبة الملوك

حبة الملوك تعتبر حبة الملوك (بالإنجليزيّة: Corton Seed) عشبةً تنتمي إلى الفصيلة اللبنية أو الحلابية (بالإنجليزيّة: Euphorbiaceae)، ويعود موطنها الأصلي إلى الهند، وهي عبارةٌ عن شجيرةٍ صغيرةٍ يتراوح ارتفاعها بين 5 إلى 6 أمتار، وتمتاز أوراقها بأنها ذات شكلٍ بيضاويّ، ومُعَنَّقة، بالإضافة إلى أنَّ هذه العشبة مُذَبَّبة الأطراف، وتنمو أزهارها الذكورية في قمة العنقود، وتمتلك خمس سبلاتٍ تحمل كل منها خمسُ بتلات، أمّا الأزهار الأنثوية فتنمو أسفل العنقود،

ومن الجدير بالذكر أنَّ ثمرة حبة الملوك هي عبارةٌ عن كبسولةٍ ثلاثية الخلايا، تحمل كل خليةٍ منها بذرةً واحدةً يُستخرج منها الزيت عن طريق عملية الضغط.
[١][٢] وتجدر الإشارة إلى أنّ البعض قد يخلط بين حبة الملوك، وحبة الكرز؛ فحبة الكرز تنتمي إلى الفصيلة الوردية (بالإنجليزيّة: Rosaceae)، ويتراوح ارتفاع شجرة الكرز الحلو ما بين 9 إلى 12 متراً، وعادةً ما تكون على شكل هرمٍ، أمّا فروعها فتنمو منتصبةً، وتتنوع ثمارها في ألوانها من الأصفر الفاتح، إلى الأحمر الداكن، إلى الأسود، كما تحتوي بذرة الكرز على مادةٍ طبيعيةٍ تُعرف باسم الأميغدالين (بالإنجليزيّة: Amygdalin)؛ التي يمكن أن تتحلل إلى عدّة منتجاتٍ نهائيةٍ؛ كمادة سيانيد الهيدروجين؛ التي تُعتبر مادةً سامةً، ولكن ذلك يعتمد على الكمية المًستهلكة.[٣][٤] فوائد وأضرار حبة الملوك فوائد حبة الملوك توفر حبة الملوك مجموعةً من الفوائد، سواءاً تم استخدامها عن طريق الفم، أو موضعياً على البشرة، وفيما يأتي بعض الفوائد التي يمكن أن توفرها هذه العشبة:[٥] علاج مشاكل المرارة. علاج انسداد الأمعاء. علاج مرض الملاريا. إفراغ وتطهير المعدة والأمعاء. علاج آلام المفاصل في حال استخدامها موضعياً، كما قد تُعالج النقرس، وألام الأعصاب، والتهاب الشعب الهوائية. علاج السعال الديكي لدى الأطفال؛

 

وذلك باستخدام مزيجٍ من زيت بذور حبة الملوك وعصير الزنجبيل، كما يمكن استخدام زيت هذه البذور أيضاً لعلاج اضطرابات المعدة، وارتفاع ضغط الدم، والحمى، والالتهابات، وأمراض الحلق، والأذن.[٦] أضرار حبة الملوك تُسبب حبة الملوك العديد من الأعراض الجانبية، وتتضمن الأعراض الأولية الناتجة عن تناول بذورها؛ ألماً حارقاً في الفم، والحنجرة، والمعدة، وسيلان اللعاب، والغثيان، والتقيؤ، وآلامٍ في القولون، والإسهال الدموي، وغالباً ما يَتبع ذلك الشعور بالدوار، والإعياء، وضعف الجهاز التنفسي،

أمّا بالنسبة لزيت حبة الملوك فقد تُسبب القطرة الواحدة منه إحساساً حاداً في المريء، والشعور بالدفء في المعدة، بالإضافة إلى الشعور بالغثيان، والتقيؤ في بعض الأحيان، وقد يحدث خلال ساعةٍ أو ساعتين مغصٌ مع إحساسٍ بالحرارة حول فتحة الشرج،

ويحدث في غضون 24 ساعةٍ ضعفٌ عامٌ في الجسد كما يرافقه الإسهال، وفي بعض الأحيان قد يُسبب الزيت شعوراً بعدم الراحة، وضيقاً في الصدر، وخفقاناً في القلب، وصداعاً، وحمّى، بالإضافة إلى التعرق، والرغبة في النوم.[٧] فوائد حبة الكرز توفر حبة الكرز العديد من الفوائد، ونوضحها فيما يأتي:
[٨] تساعد على علاج آلام العضلات: حيث درس الباحثون فعالية عصير الكرز في علاج تلف، وآلام العضلات، وقد نصحوا بشرب عصير الكرز بانتظام؛ وذلك لأنَّه يساعد بشكلٍ كبيرٍ على التقليل من خطر التهاب العضلات، وآلامها. تساهم في الحفاظ على صحة كبار السن: حيث تحتوي حبة الكرز على مضادات الأكسدة التي تقلّل من الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة داخل خلايا الجسم، كما أنَّ هذه الجذور تزيد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المرتبطة بالتقدم في السن؛ مثل: تصلب الشرايين، ومرض السكري، ومرض ألزهايمر، وقد أظهرت نتائج إحدى الدراسات أنَّ شرب عصير الكرز بانتظام يوفر الوقاية من الإصابة بأمراض القلب، والتدهور المعرفي لدى كبار السن. تساهم في الحدّ من نوبات النقرص: إ

 

صورة ذات صلة

ذ يُعدُّ النقرس حالةً طبيةً تتمثل بتعرّض المصاب إلى هجماتٍ متكررةٍ من التهابٍ حادٍ في المفاصل، وتؤدي المستويات المرتفعة من حمض اليوريك (بالإنجليزيّة: Uric Acid) في الدم إلى تكوين بلورات حمض اليوريك في المفاصل، والأوتار حول هذه المفاصل، مما يُسبب آلاماً شديدةً، وقد أظهرت دراسةٌ أنَّ مرضى النقرس الذين تناولوا الكرز مدّة يومين فقط كانوا أقل عرضةً للإصابة بنوبة النقرس بنسبة 35% مقارنةً مع الأشخاص الذين لم يستهلكوا الكرز. تساعد على التخفيف من الأرق: حيث يرتبط الأرق، وقلة النوم المزمن بالعديد من المشاكل الصحية؛ بما في ذلك زيادة الوزن، والاكتئاب، وارتفاع ضغط الدم، والإصابة بمرض السكري من النوع الثاني،
وقد أظهرت العديد من الدراسات أنَّ شرب عصير الكرز المُركّز قبل النوم قد يساهم في تحسين نوعية النوم، ومدتها لدى كلٍ من الرجال والنساء، ويعتقد الباحثون أنَّ السبب وراء ذلك يعود لاحتواء الكرز على الميلاتونين (بالإنجليزيّة: Melatonin)؛ وهو هرمونٌ مسؤولٌ عن تنظيم أنماط النوم. تساعد على تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية:

إذ يحتوي الكرز على الأنثوسيانين (بالإنجليزيّة: Anthocyanins)؛ وهو صبغةٌ تمنح حبة الكرز لونها الأحمر، وقد تنشط هذه الصبغة مستقبلاتٍ معينةٍ داخل أنسجة الجسم التي بدورها تُنظم الجينات المشاركة في عملية التمثيل الغذائي للدهون، والجلوكوز، مما يُقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب، وضغط الدم، والكوليسترول، وبالتالي يقلّل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

أضرار حبة الكرز قد يُصاب في بعض الأحيان الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الغذائية الشديدة بردّ فعلٍ يسمى بالحساسية المفرطة (بالإنجليزيّة: Anaphylaxis)؛ التي يمكن أن تؤدي إلى توقف بعض الأجهزة الرئيسية في الجسم، مما يسبب الأعراض الآتية:[٩] صعوبة في التنفس. الشعور بضيقٍ في الصدر والحلق. انتفاخ الوجه. حكة في الجلد. القشعريرة. انخفاض ضغط الدم. تسارع نبضات القلب. آلام المعدة. الغثيان أو التقيؤ. الدوخة. فقدان الوعي.